المصراويه

إسلاميات.المواقع الرياضيه.أفلام.الصحف اليوميه. وظائف
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم وأمثال ===========

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
romero
Admin


المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 21/04/2011

مُساهمةموضوع: حكم وأمثال ===========   الثلاثاء أبريل 26, 2011 1:54 pm




مَلامـي النـوى فـي ظُلمِها غايَةُ الظلمِ لَعَـل بهـا مثْـل الـذي بـي مِنَ السُّقْمِ
فَلـو لـم تَغَـرْ لـم تَـزْوِ عني لِقاءَكُم ولـو لـم تُـرِدْكم لـم تَكُن فيكُمُ خَصْمي
أمُنعِمَــةٌ بــالعَودَةِ الظبيَــةُ التــي بِغَــيرِ وَلـي كـانَ نائِلُهـا الوَسـمي
تَرَشــفْتُ فاهــا سُــحْرَةً فكــأنني تَرَشـفتُ حَـر الوَجـد مـن بارِد الظَّلْمِ
فَتــاةٌ تَســاوى عِقدُهــا وكلامُهــا ومبسـمُها الـدُّرِّيُّ فـي الحُسـنِ والنُّظْمِ
ونَكهَتُهـــا والمَنـــدَلِيُ وقَــرْقَفٌ مُعتَّقـةٌ صَهبـاءُ فـي الـريحِ والطَّعـمِ
جَــفَتْني كـأني لَسـتُ أنطـقَ قَومِهـا وأطعَنَهُـم والشُّـهْبُ فـي صـورة الدًّهْمِ
يُحــاذِرُني حَــتفي كــأَنِّي حَتفُــهُ وتَنكُــزُني الأفْعــى فيَقتُلُهـا سُـمِّي
طِــوالُ الرُّدَينيــاتِ يقصفُهـا دَمـي وبيـض السُّـرَيْجِيَّاتِ يَقْطَعُهـا لحـمي
بَـرتْني السُّـرى بَـرْيَ المُدى فَرَدَدْنَني أخَـف عـلى المرَكوبِ مِن نفسي جِرْمي
وأَبصَــرَ مِـن زرقـاءِ جَـوٍّ لأننـي متـى نظَـرَت عَينـايَ سـاواهُما عِلمي
كـأنَي دَحَـوتُ الأَرض مِـنْ خِبْرَتي بها كـأني بَنَـى الإسـكَندَر السد مِنْ عَزْمي
لألقـى أبـنَ إسـحقَ الـذي دَقَّ فَهْمُـهُ فـأبدَعَ حَـتى جَـلَّ عَـن دِقـةِ الفَهْـم
وأَسـمعَ مِـن أَلفاظِـهِ اللغَـةَ التـي يَلَذُّ بِهــا سـمعي ولَـو ضُمّنَـت شَـتمي
يميــنُ بَنـي قَحطـانَ رأس قُضاعَـةٍ وَعِرنينُهــا بَـدرُ النجـومِ بَنـي فَهـمِ
إذا بَيَّــتَ الأعــداءَ كـانَ سـماعُهُم صَريـرَ العَـوالي قَبـل قَعقَعَـةِ الُّلجْـمِ
مُــذلٌّ الأعِــزَّاءِ المعِـزُّ وإن يَئِـن بــهِ يُتمُهــمْ فـالمُوتم الجـابِرُ اليُتْـمِ
وَإن تَمسِ داءً فــي القُلــوبِ قَناتُـهُ فمُمسِــكها منـهُ الشِّـفاء مِـنَ العُـدمِ
مُقَلَّــدُ طــاغي الشــفرتَينِ مُحَـكَّمٍ عــلى الهـامٍ إلا أنـهُ جـائرُ الحُـكمِ
تحَــرّج عــن حَـقنِ الدِّمـاءِ كأنـهُ بَـرى قَتْـلَ نَفْس تَـركَ رأس على جِسمِ
وَجَدنـا ابـنَ إسـحق الحُسـين كَحَـدِّهِ عـلى كـثرَةِ القَتـلى بَريئـا مِـنَ الإثْمِ
مَـعَ الحَـزمِ حـتى لـو تَعَمَّـد تركَـهُ لألحْقَــهُ تَضييعــهُ الحـزمَ بـالحَزمِ
وفـي الحَـربِ حـتى لـو أرادَ تـأخُّراً لأَخَّــرَهُ الطَّبـعُ الكَـريمُ إلـى القُـدمِ
لَـهُ رَحْمَـةٌ تُحْـيِي العِظـامَ وغَضبَـةٌ بِهـا فَضْلَـةٌ للجُـرمِ عن صاحبِ الجُرمِ
وَرِقَّــةُ وَجــهٍ لـو خَـتَمتَ بِنَظـرةٍ عـلى وَجْنَتَيـهِ مـا أنْمَحـى أثَـر الختَمِ
أذاقَ الغَــواني حُســنهُ مـا أَذَقْنَنـي وعَـفًّ فجـازاهُنّ عنّـي عـلى الصَّرمِ
فِـدًى مَـن عـلى الغـبراءِ أَولُهُـم أنا لِهــذا الأبِـيِّ المـاجِدِ الجـائِدِ القَـرْمِ
لَقـد حـالَ بيـن الجِـنِّ والأمـنِ سيفُهُ فَمـا الظـنّ بَعـدَ الجنّ بِالعُربِ والعُجمِ
وأرهَــب حــتى لـو تـأملَ درعَـهُ جَـرت جَزَعـاً مِـن غَـيرِ نارٍ وَلا فَحْمِ
وجــادَ فَلـولا جُـودُهُ غَـيرَ شـارِبٍ لَقلنــا كَــريمٌ هيَّجتـهُ ابنَـةُ الكَـرمِ
أَطَعنـاك طَـوْعَ الدهرِ يا ابْنَ ابْنِ يوسفٍ بِشَــهوَتِنا والحاســدو لَـكَ بِـالرُّغْمِ
وثِقنـا بِـأن تُعطـي فلـو لـم تَجـدْ لَنا لخِلنـاكَ قـد أَعْطَيـتَ مـن قُـوَّةِ الوَهْمِ
دعيـتُ بتقـريظيكَ فـي كُـلِّ مَجْـلِسٍ فظَـن الـذي يدعـو ثَنائي عَلَيكَ اسمي
وأطمَعتنــي فـي نَيـلِ مـا لا أنالُـه بِمـا نِلـتُ حتى صِرت أَطمَعُ في النجْمِ
إذا مـا ضَـربت القِـرنَ ثُـم أجَـزْتَني فَكِــلْ ذَهَبـاً لـي مَـرةً مِنْـهُ بـالكَلمِ
أَبَــتْ لَــكَ ذَمِّــي نَخْـوَةٌ يَمَنِيـة ونَفس بِهــا فـي مَـأزَقٍ أبَـدا تَـرمي
فكَـم قـائِلٍ لـو كـانَ ذا الشخصُ نَفسهُ لكــان قَـراهُ مَكـمَنَ العسـكَرِ الـدهمِ
وقائِلَـــةٍ والأرض أَعنــي تعَجُّبــاً عَـلَيّ امـرؤ يمشـي بِوَقـري مِنَ الحِلم
عَظُمــتَ فَلمــا لــم تُكَـلم مَهابـةً تَـواضَعتَ وَهْـوَ العُظمُ عُظْماً عَنِ العُظمِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmasrawia.own0.com
 
حكم وأمثال ===========
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المصراويه :: الفئه الثانيه :: ادب :: المتنبى-
انتقل الى: